منتــــــــــــــدى غـــــابــــــات الآرز

LebanonIsMine
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر
 

 بعض من أقوال وليد جنبلاط......

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غابات الآرز
المشرفة العامة
المشرفة العامة
غابات الآرز

عدد الرسائل : 930
العمر : 101
Localisation : Lebanon _Tripoli
تاريخ التسجيل : 16/12/2006

بعض من أقوال وليد جنبلاط...... Empty
مُساهمةموضوع: بعض من أقوال وليد جنبلاط......   بعض من أقوال وليد جنبلاط...... Icon_minitimeالثلاثاء فبراير 20, 2007 5:42 pm

إن ما أراه الخيار الوحيد أمام الشيعة في لبنان وفي كلّ مكان، مع اختلاف الشروط، هو خيار تحقيق الكرامة والحد الأعلى من المصالح ، وحفظ دينهم وفهمهم وحرية سلوكهم وممارستهم بقدر الإمكان في ظل الشروط القائمة فعلاً في المنطقة والعالم...

إن ذلك لا يمكن أن يحصل إذا كنّا مصدر خوف للآخرين... لأن الخوف منّا لا يجعلنا متناقضين مع الأنظمة، بل يجعلنا، وهذا أسوأ ما يكون، متناقضين مع الشعوب بالذات، نتناقض مع شركائنا في الوطن... أنّ علينا نحن الشيعة أن نبني حالةً آلفة نفسيّة بين المجتمع غير الشيعي والشيعة... وهذا الأمر يحتاج إلى تواصل وإلى اعتراف متبادل ويحتاج إلى ألاّ يكون الشيعي مصدرًا للخوف بل مركزًا للأمان ... ليس المطلوب إظهار تشيّع الشيعة، فهذا ظاهر إلى درجة الوجع... المطلوب أن يكون الشيعة مواطنين مندمجين في مجتمعهم ومقبولين بشكلٍ كامل... ليس المطلوب إحداث فتنة في المجتمع، بل من المحرّم إحداث فتنة في المجتمع! - لا تنظروا إلى أنفسكم كفئة متميّزة عن سائر شركائكم في الوطن... عليكم أن تندمجوا اندماجًا كاملاً في محيطكم الوطني من خلال الانخراط في أرقى درجات الالتزام الأخلاقي بقضايا الوطن والمواطنين "

وصيتي الأولى الى عموم الشيعة في مختلف الاوطان ان يدمجوا انفسهم في اقوامهم وفي مجتمعاتهم وفي اوطانهم وأن لا يخترعوا لأنفسهم مشروعاً خاصاً - يميّزهم عن غيرهم تحت اي ستار من العناوين، من قبيل انصافهم ورفع الظلامة عنهم، او من قبيل كونهم اقلية من الاقليات.
ولا يجوز ولا يصح ان يحاولوا - حتى امام ظلم الأنظمة - ان يقوموا بأنفسهم وحدهم وبمعزل عن قوى اقوامهم بمشاريع خاصة للتصحيح والتقويم، لأن هذا يعود عليهم بالضرر ولا يعود على المجتمع بأي نفع ... وأكرر وصيتي الملحة بأن يتجنب الشيعة شعار حقوق الطائفة والمطالبة بحصص في النظام"

اعترف أنّي كنت على خطأ حين طرحت" مشروع الديمقراطية العددية في لبنان" ،و استقر رأيي على "أن الديمقراطية التوافقية ومبدأ "لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه" ليس فقط استجابة وترضية للمسيحيين، بل ضرورة للاجتماع اللبناني ولبقاء كيان لبنان، ولمصلحة العالم العربي في كثير من الأبعاد، وحتى لمصلحة جوانب كثيرة من العالم الإسلامي، ونحن نمرّ في حقبة تاريخية مفصلية تتعلق بقضايا التنوع والتعددية السياسية وما إلى ذلك" ...

كان الامام المرحوم الشيخ شمس الدين اول من نبه وحذر مرارا وتكرارا مما اسماه "اسلامية سياسية" او "شيعية سياسية " خطابه الشهير في قرية بنهران الشيعية في شمال لبنان: 22\9\1991

يقال ان اتفاق الطائف قد كرّس معادلة غالب ومغلوب، او انه كان انتصارا للمسلمين على حساب المسيحيين؛ لكنّه اعاد تذكير "جميع اللبنانيين، انه لا يجوز لهم - او لبعضهم - النظر الى الصيغة الجديدة باعتبار انها تمثل انتصارا لفريق على فريق، ولا يجوز لاحد ولا لفئة ان تتصرف على هذا الاساس..."،

"لم ينتصر احد على احد، بل انتصر كل لبنان ومجموع الشعب اللبناني. ان الصيغة التي نريد والدولة التي نريد ليست ولن تكون لطائفة دون اخرى، او مع فئة دون اخرى، فضلا عن ان تكون دولة اشخاص... انها دولة الجميع وللجميع، عدالة ومساواة وكرامة"


"الوجود والحضور معًا، والفاعلية والدور في صنع القرارات، وفي تسيير حركة التاريخ، وان تكون هناك شراكة كاملة في هذا الشاْن بين المسلمين والمسيحيين في كل اوطانهم وفي كل مجتمعاتهم"

_________________


بعض من أقوال وليد جنبلاط...... 178228wnnlt8dmq3

بعض من أقوال وليد جنبلاط...... 99619332cz4

بعض من أقوال وليد جنبلاط...... Pod_pal_dolphins_1A


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lebanonismine.niceboard.com
 
بعض من أقوال وليد جنبلاط......
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــــــــدى غـــــابــــــات الآرز :: المنتديات اللبنانية ...... :: منتدى المقالات المتميزة ......-
انتقل الى: