منتــــــــــــــدى غـــــابــــــات الآرز

LebanonIsMine
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 خسرناه ......... و لكنه غلبك......

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غابات الآرز
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

عدد الرسائل : 930
العمر : 100
Localisation : Lebanon _Tripoli
تاريخ التسجيل : 16/12/2006

مُساهمةموضوع: خسرناه ......... و لكنه غلبك......   الخميس فبراير 22, 2007 12:03 pm

خسرناه ......... و لكنه غلبك......


تدعا بولا عبود، في التاسعة عشر من عمرها متيمة بإيمان الرجل العظيم غسان تويني، إيمانه بلبنان العظيم .

كتبته على دفعات و على عدة أيام لذا نرى أن العبارات غير متصلة ببعضها. إكراما لمشاعرها، و إكراما لايمانها و حبها الكبير للرجل العظيم، أخذت ما كتبت خلستا وها أنا أرسلها الى المكان الذي يجب أن ترسل اليه، متمنيا عليكم و بالتأكيد بعد إعادة صياغة الجمل أن تنشر في جريدة الحق و الحقيقة، إكراما لما تكنّه من مشاعر للرجل العظيم.

و إن كان من الممكن، أن تنشر هذه الكلمات التي تجسد مشاعر كل لبناني عظيم قضيته لبنان العظيم الذي أستشهد من أجله جبران تويني، في جريدتنا الوطنية " النهار " أن أبلّغ على عنواني البريدي قبل أن تنشر .
شكرا.
أصدقاء الرجل العظيم


خسرناه ......... و لكنه غلبك
حتى متى؟!
حتى متى سيظل الاجرام، ألم يكتفو؟
ألم يفهموا أن كل إغتيالاتهم سوف تشعلنا و إن أطفأت كبارنا، كل جرم، كل إنفجار سيضيء درب خلاصنا، و لكن من هم أشعر أني أكلم مجهول، لا أعرف من المتهم، من المخطط و لكن أعرف أن يد الشر و مخطط الشيطان و هذه لاول مرة أكلم و أوجه قلمي
الى إبليس لأقول له : " لن تخيفنا، لن توجهنا، الى نفقك الاسود".

لم هو؟!
جبران تويني، رجل قلم أسكتّه لانه خنقك، غلبك فكل من يتحداك تقتله ظنّا منك أنك تسحقه بينما الحقيقة هي أنك ضعيف، جبان، تخاف الاقوياء – أقوياء الايمان .
عندما كان هنا في هذه الحياة لم تحصل عليه بل كان دائما يرفضك، ينبذك، أردت أن تخطفه رغما عنه، إبتلعت جسده بنارك و رغم كل شرك و عزمك للحصول عليه، ذهب، تركنا و الاهم أنه تركك تحترق غيظ و تلتهم جسده و روحه تحلق بعيدا عن جهنمك.
و اليوم أيضا نودع أحد مناضلو الحقيقة.

جبران لم يخف ابدا لان سلاحه كان ايمانه بالله الواحد و بالحياة الثانية و كل ما في هذه الحياة سيزول، لذ أراد و بعزم أن يحصل على السعادة الحقيقية، سعادته في لبناننا العظيم.

نعم خسرناه و لكن أعود و أكرر لقد غلبكك و تركك تلتهم ما هو أدنى من روحه، حصلت على جسده، إلتهمته و أحرقته بنارك و لم تحصل يوما على مبتغاك منه، فهو لم يستسلم يوما لشرّك ظل مؤمنا بالاه الخير و القوة و هذا ما دفعه لمواجهتك.
لطالما إنتظر هذه اللحظة – لحظة ضعفك – بشجاعة لانه كان دوما على إستعداد لتركنا و إنضمامه الى الحياة الثانية.

ما عدت استطيع ان اكتب و اتوجه الشيطان لأني اشعر اني اريد لن اكلم ربي والأ سوف اضعف من شدة غضبي و حزني على رحيل جبران الذي ذهب الى أحضان الله من دون أن يستسلم لك فهو الان حقق مبتغاه.أحسدك يا جبران فأنت تنعم بعطف الرب عليك. لطالما قلت أن الروح أهم من الجسد وعرفت كيف تحافظ عليها و لم تكترث يوما بالجسد و عندما تحداك الشيطان حصل منك على ما هو أقل أهمية بالنسبة لك، إلتهم جسدك بناره و بفعله هذا الوسخ طهر روحك أكثر من دون أن يدري و عجل من لقائك مع من كنت تسعى اليه.

فيا إبليس لو كنت تدري ما سيحصل بعد فعلك الشرير لكنت تركته تحت التجربة و سعيت لتحصل عيله و لكنك لم تعرف كيف تتصرف لانه خنقك تحداك، الى أن غلبك، هزمك وإبتعد أكثر فأكثر و لم تحصل عليه و لن تحصل عليه أبدا فلقد إبتعد الى حيث لا
يمكنك أن تقترب، فتركك تحترق مع جسده غيظا.

أريد أن أشكرك بالنيابة عنه لانك أسرعت لتحقيق حلمه، فبإغتيالك جسده فقط جعلت
روحه تنعم بالسعادة.

_________________









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lebanonismine.niceboard.com
Marwa

avatar

عدد الرسائل : 161
العمر : 27
Localisation : Lebanon
تاريخ التسجيل : 20/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: خسرناه ......... و لكنه غلبك......   الجمعة أبريل 20, 2007 1:15 pm

10x 3al topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خسرناه ......... و لكنه غلبك......
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــــــــدى غـــــابــــــات الآرز :: المنتديات اللبنانية ...... :: منتدى لبنان العام ......-
انتقل الى: